حجزت محكمة الجنايات أمس برئاسة المستشار محمد راشد الدعيج قضية اختلاس أموال جمعية الإصلاح من قبل ثلاثة مواطنين (فتاتان وشقيقهما) إلى 28 يونيو للنطق بالحكم.
وتتلخص وقائع القضية عندما أقدم شاب وشقيقتاه على النصب والاحتيال على المواطنين والوافدين والتدليس بعد ان أنشأوا حسابات وهمية في مواقع الإعلام وبرنامج «الواتساب» باسم جمعية الإصلاح، وناشدوا من خلالها الجميع بالتبرع لمساعدة الشعب السوري، وبالفعل استطاع المتهم وشقيقتاه جمع مبلغ 240 الف دينار من متبرعين في الكويت والسعودية سددوا خلالها قروضهم الخاصة التي سبق ان أخذوها من البنوك وإيداع المبلغ المتبقي في حساباتهم الخاصة.

الامر الذي جعل البنوك تتشكك في تلك المبالغ الضخمة التي دخلت حسابات الاشقاء وكيفية تسديد القروض المستحقة عليهم دفعة واحدة من دون تحديد مصدر تلك الأموال، فتم ابلاغ المباحث التي اجرت تحرياتها، فكشفت المستور، وتم تسجيل قضية نصب واحتيال وتدليس ضحيتها فاعل خير، بينما المجني عليه جمعية الإصلاح.