لم يكتف مواطن بالاعتداء على فتاة ضرباً على قارعة الطريق على مرأى ومسمع المارة وقائدي السيارات، بل شرع مستعيناً باثنين من أصدقائه في «تأديب» رجال مباحث فزعوا لتخليص الفتاة من بطشه فانتهى بهم المطاف في نظارة المخفر.
كان بلاغ ورد من قبل مواطن إلى غرفة عمليات وزارة الداخلية يفيد وجود شخص في حال غضب شديدة، معترضاً طريق فتاة في أحد شوارع منطقة حولي، ومنهالاً عليها ضرباً وشتماً إثر خلاف نشب بينهما، فسارع إلى المكان المباحثيون ورجال الأمن بدورياتهم.
ووفق مصدر أمني فإن «المعتدي لدى مشاهدته رجال الأمن أفلت الفتاة من يديه وأطلق العنان لقدمية هرباً، فلحق به رجال المباحث حتى تمت محاصرته في زاوية لا مجال فيها للهرب، وأثناء شروعهم في القبض عليه، انبرى له صديقان عاوناه في الاعتداء على رجال المباحث لتمكينه من الهرب، ما تسبب في إصابة أحدهم».
وزاد المصدر «استنجد المباحثيون برجال الإسناد الذين وصلوا إلى المكان، وتمكنوا من السيطرة على الثلاثة الذين تبين أنهم مواطنون، واقتادوهم مخفورين حيث احتجزوا على ذمة قضايا اعتداء بالضرب وإحداث أذى بليغ، تمهيداً لإحالتهم على جهات الاختصاص، في وقت جارٍ استدعاء الفتاة للوقوف على ملابسات الخلاف الذي تسبب في اعتداء الشاب عليها ضرباً».