قالت صحيفة نيويورك ديلي نيوز الأميركية أن مسؤولين حكوميين وفدراليين ربما ينظرون في قضية ادعاء “تمييز العنصري” رفعتها مواطنة إسرائيلية تدعى إيريس إليازاروف ضد مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية.وذكرت الصحيفة أن المواطنة الإسرائيلية (26 عاماً)، رفعت القضية ضد “الكويتية” بعد منعها من صعود رحلتها المتجهة من نيويورك إلى لندن بسبب جنسيتها، مشيرة إلى أن القانون في الكويت يمنع حاملي الجنسية الإسرائيلية من السفر على متن الخطوط الجوية الكويتية.

وأفادت «نيويورك ديلي» بأن إليازاروف، وهي أم لأربعة أطفال قد تحصل على مساندة قانونية من مسؤولين حكوميين وفدراليين كبار.

من جانبها، طلبت القاضية الفدرالية روزلين ماسكوف يوم الخميس الماضي من مكتبين حكوميين في نيويورك وبروكلين النظر في قضية التمييز العنصري ضد «الكويتية».

وزعمت إليازاروف أن هذه الحادثة التي تعرّضت لها في الأول من نوفمبر الماضي، استحضرت عندها ذكرى الهولوكوست وحادثة روزا بارك الشهيرة عام 1955.

وكانت إليازاروف وزوجها ديفيد نيكتالوف، الذي يحمل الجنسية الأميركية اشتريا التذاكر من وكالة سفريات إلى لندن، لكن عندما أظهرت الزوجة جواز سفرها الإسرائيلي، منعها الموظف من صعود الطائرة الكويتية. (وفقاً لقوانين محلية تحظر التطبيع).

وسأل الزوج المحامي الذي يمثل شركة الطيران عما إذا كان سبب منع زوجته من السفر هو أن الحكومة الكويتية ليست لديها علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، لكن المحامي جون ماجيو أجاب: لا أستطيع تأكيد ذلك أو إنكاره.

وأضاف المحامي أن القضية خاسرة، لأن سياسة الشركة تستند إلى المواطنة وليست الديانة، مشيراً إلى أن المسلم الذي يحمل جواز سفر إسرائيلي لا يحق له هو الآخر السفر على متن «الكويتية».

وعلى حد وصف الصحيفة، قارن المحامي سياسة الكويت مع حظر أميركا القيام بنشاط تجاري مع شركات إيرانية.

جدير ذكره أن الإسرائيلية اضطرت إلى شراء تذكرة على متن خطوط طيران أخرى للسفر إلى لندن.