لقي مواطنان كويتيان ووافدة إندونيسية مصرعهم، فيما أُصيب وافد هندي، جراء جريمة قتل عمد وقعت في الساعات الأولى من صباح الجمعة (25 نوفمبر 2016) في منطقة سلوى بمحافظة حوالّي بالكويت، فيما أكدت حسابات كويتية على موقع “تويتر” أن أحد المواطنين المغدورين شيخ من الأسرة الحاكمة، يدعى صباح مبارك الصباح.

وأعلنت وزارة الداخلية الكويتية، في بيان صحفي، أنه أثناء تجوال إحدى دوريات مخفر شرطة سلوى، شوهد شخص مصاب تبين أنه من الجنسية الهندية ويدعى “سوبار ماتومال”، أفاد بأنه يوجد ثلاثة أشخاص متوفين، وأرشد الدورية إلى مكانهم.

وأضافت أنه تم اتخاذ الإجراء القانوني، والتوجه إلى الشقة المذكورة، حيث وُجد الباب مفتوحًا وآثار دماء عند المدخل، وعثر في داخل الشقة على ثلاث جثث في أماكن متفرقة، وتم التحقق من هوية المتوفين وهم المواطن (ص.ن) من مواليد 1948، والمواطن (ص. م) من مواليد 1958، والوافدة الإندونيسية (ه.ب) مواليد 1970.

وأوضحت أنه تم ندب الأدلة الجنائية والطب الشرعي للكشف عن ملابسات الجريمة، كما تم نقل الهندي المصاب إلى مستشفى مبارك لتلقي العلاج.

وبينت أنه تم وضع حراسة على الشقة وعلى المصاب بأمر من وكيل النيابة، وتم تسجيل جناية رقم 58/2016 جنايات سلوى قتل عمد.

وأكدت الداخلية بدء عمليات البحث والتحري المكثفة من قبل الإدارة العامة للمباحث الجنائية والجهات المعنية الأخرى للكشف عن ملابسات وتفاصيل الجريمة.