كيف وصل الديزل المدعوم لأيادي وافد هندي راح يبعيه بسعر بخس دنانير معدودة لمواطنيه من سائقي الشاحنات؟…
سؤال يعكف رجال مباحث الأحمدي الإجابة عنه بعد أن أخضعوا بائع الديزل و أحد مشتريه للتحقيق.
دورية تابعة لأمن الأحمدي وأثناء جولة تفقدية في منطقة الفحيحيل اشتبه قائداها في «تنكر» و«باص» داخل إحدى الساحات الترابية، فاقتربا منهما ليجدا سائق التنكر يزود الباص بالوقود، فأوقفوهما، وباستجوابهما تبين أنهما هنديان.
وحسب مصدر أمني فإنه «بالتحقيق الأولي معهما انكشف حقيقة سرقة راعي التنكر لديزل مدعوم وبيعه لسائقي الشاحنات بأسعار زهيدة».
وأضاف المصدر أن «قضية سرقة مواد نفطية سجلت في حق الهنديين، أحيلا بعدها على التحقيق وجار استجواب البائع لمعرفة كيفية وصول كميات الديزل إلى يديه، ومن يقف وراء سرقته وبيعه بهذا الثمن البخس».