مباحثيو الفروانية أيقنوا أن العاملة قضت جراء اعتداء بالضرب«مهملة في واجباتها، وأبنائي تضرروا منها وحاولت دس السم لهم»!
هكذا برر مواطن في منطقة عبدالله المبارك اعتداءه بالضرب على عاملته الفيلبينية حتى لفظت أنفاسها، متأثرة بالإصابات التي لحقت بها، وسجلت بحقه قضية جار التحقيق من قبل مباحث الفروانية في ملابساتها.
الكفيل وبعدما فارقت عاملته الحياة فجر أمس، سارع إلى إبلاغ عمليات وزارة الداخلية عن وفاتها فانتقل إلى الموقع رجال أمن الفروانية ورجال المباحث وفنيو الطوارئ الطبية، وبعد إجراء الفحص الطبي عليها تم تأكيد وفاتها مع وجود إصابات متعددة في جسدها ورأسها. ولم يبد الكفيل أسباب الواقعة، واكتفى بالقول إنها توفيت في شكل مفاجئ، وكانت الترجيحات الأولية تشير إلى أن الإصابات لحقت بها جراء سقوطها على الأرض.
رجال الأمن أخطروا وكيل النائب العام ثم انتدبوا الأدلة الجنائية، وبعد معاينة الجثة رُفعت وأُحيلت على الطب الشرعي، فتبين أن جثّة العاملة تحمل إصابات عدة. وأكّد التقرير الطبي تعرّضها للضرب المبرح ترك آثاره على جسدها.
رجال مباحث الفروانية وبمجرد تلقيهم الإفادة أخضعوا الكفيل للتحقيق ليدعي بأنها مهملة في واجباتها المنزلية وأنها ألحقت ضرراً بأبنائه وحاولت تسميمهم مرات عدة. ومع هذه الإدعاءات أيقن المباحثيون أن وفاة العاملة كانت على يد الكفيل، وسجلت قضية استعمال قسوة ضده وجارٍ اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه.