فتح رجال مباحث حولي تحقيقا للوقوف على هوية سيدة منتقبة تمكنت من سلب مواطنة 700 دينار، فيما قال مصدر امني: ان رجال المباحث سوف يستعينون بكاميرات مراقبة في محيط واقعة السرقة، وذلك لمعرفة لوحات المركبة التي صعدت فيها المتهمة، مرجحا ان تكون المركبة التي هربت بداخلها المنتقبة مسروقة، أو أن تكون لوحاتها بدلت بلوحات مغايرة، باعتبار ان الواقعة حدثت في محيط بنك محلي وجميع البنوك تكون مراقبة بالكاميرات.

وبحسب مصدر امني فإن المواطنة والتي ذهبت الى مخفر في جنوب السرة قالت انها دخلت الى بنك محلي وسحبت مبلغ 700 دينار من بنك محلي في منطقة الصديق وفوجئت لدى خروجها بسيدة منتقبة تقترب منها، حيث اعتقدت انها متسولة وحينما كانت بصدد إخراج ما تجود به قامت السيدة بخطف المبلغ من يد المواطنة وصعدت الى مركبة رباعية كان بداخلها شخص على مقودها وهربت الى جهة غير معلومة.

وأكدت السيدة أنها حاولت مقاومة المتهمة ولكنها عاجلتها وهربت الى داخل السيارة والتي انطلقت الى جهة غير معلومة.