اضطر أمن ملعب «كامب نو» إلى التدخل من أجل فك التجمهر، الذي حدث حول الإيراني رضا باراستيتش، الذي اشتهر مؤخراً للشبه الكبير بينه وبين النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب نادي برشلونة الأسباني.

وحضر اللاعب لمشاهدة مباراة البرشا وملقا من أرضية الملعب، وصرح لوسائل الإعلام أنه سعيد بهذا الشبه ما بينه وبين ميسي، مؤكداً أنه تعرض لموقف لا ينساه مع والده، عندما طرده بعد مباراة الأرجنتين وإيران في مونديال 2014، التي انتهت بفوز التانغو بهدف ليونيل ميسي، بسبب ظن الأب أن ابنه السبب في خسارة إيران تلك المباراة.