اللواء فهد الشويغ

.القانون يجيز مخالفة استخدام الهاتف تدمج معها عدم الانتباه والعقوبة سحب المركبة شهرين

خاص «الأنباء»

 أبلغ مصدر أمني «الأنباء» بأن وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون المرور اللواء فهد الشويع وجه مباحث المرور والدوريات المنتشرة بما فيها الدراجات المرورية بالتشدد حيال عدم التزام قائدي المركبات بارتداء حزام الأمان واستخدام الهاتف النقال أثناء القيادة وسحب مركبات مخالفي استخدام الهاتف وإحالتها الى كراج الحجز نظرا لخطورة هذه المخالفة على وجه التحديد ووقوفها وراء اكثر من 80% من الحوادث المرورية.

وبحسب المصدر الأمني فإن التعليمات امتدت الى غرفة عمليات المرور والتي تراقب الطرقات خاصة عند التقاطعات الضوئية بحيث يتم تحرير مخالفات لغير الملتزمين بقانون المرور في جزئية ارتداء الحزام واستخدام الهاتف وتجاوز الخطوط الأرضية وتحرير مخالفات من خلال كاميرات المراقبة في محيط التقاطعات.

وأضاف المصدر ان وكيل قطاع المرور اللواء فهد الشويع وجه هذه التعليمات عقب رصد تزايد استخدام المواطنين والمقيمين للهاتف أثناء القيادة، لافتا الى ان وضع الهاتف على الميكرفون لا يعني عدم تحرير مخالفة مرورية اذ ان قائد المركبة يكون غير منتبه للقيادة وهو ما يؤدي الى مخالفات مرورية.

وأشار الى ان عقوبة استخدام الهاتف قد تصل الى حجز المركبة لشهرين وذلك حسب التقرير المرفق بالمخالفة، مشيرا الى ارتباط مخالفة استخدام الهاتف وعدم الانتباه.

الى ذلك، علمت «الأنباء» ان قطاع المرور استحدث آلية جديدة لفحص المركبات الرياضية، محددا يومين لذلك على ان تقوم لجنة وليس فاحص فني وحيد بإجازة سير المركبات.

وبحسب المصدر فإن قطاع المرور حدد يومين لفحص هذه المركبات داخل مرور العاصمة على ان يتم التأكد من الشاصي ومطابقته مع المعلومات المسجلة في المرور من جهة اللون، وفي حال رصد اي تجاوز في الكماليات على المركبة يتم إلزام صاحب السيارة بإزالتها قبل السماح لها.

وأشار الى ان اللجنة اذا ارتأت ان هناك مركبات غير صالحة فإنها لا تجيز لصاحبها الترخيص.

المركبات الرياضية تجاز من قبل لجنة وليس فاحص فني