قال باحثون سويسريون، إنهم طوروا ساعة ذكية للنساء، تنبّه من ترتديها إلى حدوث الحمل، دون الحاجة إلى الخضوع لاختبارات الحمل التقليدية في المنزل.

وذكرت صحيفة “تلغراف” البريطانية، اليوم الخميس، أن الساعة الجديدة طوّرها باحثون في مستشفى جامعة زيورخ السويسرية.

وأوضح الباحثون أن الساعة الذكية تتعرّف على الحمل بعد حدوثه بنحو أسبوع، مثل الاختبارات التقليدية، لكن يمكنها أن تطور ذلك بشكل أسرع مستقبلاً.

وأضافوا أن الساعة الجديدة، تكشف حدوث الحمل عند النساء عن طريق رصد تغيرات فسيولوجية متعلقة بالحمل وقت وقوعها وتنبّه صاحبتها إلى ذلك.

وأشار الفريق إلى أن الساعة تقيس عدة عوامل مرتبطة بالحمل، مثل درجة حرارة الجلد ومعدل التنفس وعدد دقات القلب، التي تحدث نتيجة تغيرات هرمونية لدى المرأة الحامل.

وقال الباحث المشارك في تطوير الساعة الذكية، بمستشفى زيورخ مهند شيلايه: “بدلاً من الاستيقاظ كل يوم وإجراء اختبار الحمل، سترتدي النساء الساعة على مدار اليوم”.

وأضاف أن الفريق سيعمل على تطوير الساعة، لكي تتمكن من مراقبة النساء أثناء الحمل، وتحذيرهن من أوضاع خطيرة مثل تسمم الحمل، ما قد يجبر الأطباء على حمل الولادة المبكرة.

وأشار إلى أن الساعة التي ستباع قريباً في الأسواق مقابل ما يعادل 200 جنيه إسترليني، سيتم اختبارها على نطاق أوسع قبل نهاية العام الجاري، قبل طرحها للبيع.