جرأة على القانون… بالساطور!
ففي تحدٍ صارخ لهيبة رجال الأمن وتجاوز القانون، هرب قائد سيارة رباعية من دوريات إسناد العاصمة بمؤازرة أربعة أشخاص اعترضوا طريق دورية واصطدموا بها عمداً ثم قذف أحدهم ساطوراً على رجال الأمن وتسبب في كسر زجاجها، وسُجّلت قضية بالواقعة أُحيلت إلى رجال مباحث العاصمة لضبط الجناة الخمسة الذين لايزالون متوارين عن الأنظار.
وفي التفاصيل فإن رجال إسناد العاصمة وأثناء قيامهم بجولة في منطقة جابر الأحمد اشتبهوا في سيارة رباعية تجوّل قائدها بشكل مريب، وعند الاقتراب منه والطلب إليه عبر مكبر الصوت التوقف انطلق هارباً، الأمر الذي استدعى إبلاغ العمليات المركزية وبعد الحصول على إذن لمتابعة الهارب انطلقوا خلفه وطلبوا دوريات إسناد، وأثناء ذلك دخلت سيارة يابانية على الطريق يستقلها 4 أشخاص، واعترض قائدها طريق الدورية مُحاولاً تمكين صاحب الرباعية من الهرب، ووسط إصرار رجال الأمن على ضبط الهارب، اصطدم قائد اليابانية بالدورية عمداً، ثم سار بجوارها معلناً التحدّي، فيما قام أحد مرافقيه بقذف الدورية بساطور استهدف زجاجها الجانبي الخلفي وتسبب في تحطيمه، ثم استمر في اعتراض خط سير رجال الأمن حتى اختفى قائد الرباعية وتوارى عن الأنظار، فانطلق قائد اليابانية وهرب أيضاً إلى جهة غير معلومة مُعلناً نجاحه في تمكين المشتبه به من الهرب.
قائد الدورية ومرافقه وبعد هذا المشهد المثير، قصدا مخفر الصليبخات ورويا لزملاء السلاح الواقعة التي حصلت معهما وأدليا بأرقام لوحة السيارة الرباعية، حيث لم يستطيعا التقاط أرقام لوحة اليابانية، وتم تسجيل قضية اصطدام وإتلاف دورية وهروب من رجال الأمن أحيلت إلى رجال المباحث.
وبالاستعلام عن بيانات مالك الرباعية تبين أنه مواطن جارٍ ضبطه على ذمّة القضية لكشف أسباب هروبه والتعرّف على هوية الأشخاص الأربعة الذين ساندوه واعترضوا طريق الدورية متقمصين دور البطولة، تمهيداً لضبطهم واتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم ليكونوا عبرة لكل من تسوّل له نفسه المساس بالقانون وبهيبة رجال الأمن.