احتجز رجال الأمن فتاة متهمة بهتك عرض طفل لم يتجاوز الثامنة من عمره، بعد أن تركته والدته أمانة لديها.

وطبقاً لمصدر أمني فإن امرأة تقدمت إلى أحد المخافر الكائنة في محافظة حولي ببلاغ ذكرت فيه أن ابنها البالغ من العمر ثماني سنوات تعرض لهتك عرض، لكن المفاجأة تمثلت في أنه لم يمس من وحش بشري، بل تعرض للغدر على يد قريبة لها كان في رعايتها.

وتابع المصدر أن الشاكية أفادت بأنه لدى عودتها لأخذ طفلها صُعقت بما رواه لها بأن من كان في عهدتها خدشت حياءه ليلاً وأجبرته على ارتكاب «قلة أدب»، وتمت إحالته إلى الجهات المختصة لفحصه طبياً، والتأكد مما أدلى به، لتثبت الفحوصات صدق أقواله، وباستدعاء المتهمة ومواجهتها بما نسب إليها، اعترفت وأقرت بفعلتها.

وأضاف المصدر أن رجال الأمن احتجزوا المتهمة في نظارة المخفر بعد تسجيل قضية هتك عرض بحقها وتمت إحالتها إلى النيابة العامة لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقها.