السؤال:
رجل جامع أهله ثم توضأ قبل النوم، فهل بعد الاستيقاظ من النوم يتوضأ ثم يغتسل؟ أم يبدأ في الغسل؟.
الفتوى:الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:فيستحب للجنب إذا أراد أن يأكل أو يشرب أو ينام أن يتوضأ، ففي صحيح مسلم عن عائشة قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان جنبا فأراد أن يأكل أو ينام توضأ وضوءه للصلاة.

وقال شيخ الإسلام في مجموع الفتاوى: الجنب يستحب له الوضوء إذا أراد أن يأكل أو يشرب أو ينام أو يعاود الوطء. انتهى.

ومن نام على جنابة ثم استيقظ وأراد الاغتسال, فيستحب له الوضوء قبل غسل الجنابة, بقطع النظر عن كونه توضأ قبل النوم أم لا، ولو شرع في الغسل مباشرة, وترك الوضوء, فغسله صحيح, لأن الوضوء قبل الغسل مستحب فقط, جاء في المغني لابن قدامة: إلا أنهم أجمعوا على استحباب الوضوء قبل الغسل، تأسيا برسول الله صلى الله عليه وسلم، ولأنه أعون على الغسل، وأهذب فيه. انتهى.

وراجع لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 95190.

والله أعلم.