عبدالله البرقاوي – الرياض : أصدر الملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم السبت، أمرا ملكيا بإعفاء تركي بن عبدالمحسن بن عبداللطيف آل الشيخ، من جميع مناصبه.

وجاء هذا الأمر الملكي، بعد تطاول تركي آل الشيخ على وزير كويتي وأضر بالعلاقات الكويتية السعودية مؤكداً أن العلاقات بين الكويت والسعودية راسخة ومتجذرة برعاية قيادتي البلدين.

وكانت العلاقات بين السعودية والكويت، الدولتين الحليفتين في منطقة الخليج، شهدت تصاعدا مؤقتا بعد أن شن تركي آل شيخ، المستشار بالديوان الملكي السعودي، هجوما عنيفا على خالد الروضان، وزير التجارة والصناعة ووزير الدولة لشؤون الشباب في الكويت، بسبب زيارة الأخير للدوحة ولقائه أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وشكره لدولة قطر على مساهمتها برفع الإيقاف الدولي عن الكرة الكويتية.

تركي بن عبدالمحسن بن عبداللطيف آل الشيخ (4 أغسطس 1981، مستشار في الديوان الملكي بمرتبة وزير، ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة في المملكة العربية السعودية ،ورئيس إدارة الاتحاد الرياضي لألعاب التضامن الإسلامي.

وكان سابقاً الرئيس الفخري لنادي التعاون في بريدة زيادةً على مناصبة الرسمية والفخرية، فقد اشتهر تركي آل الشيخ على المستوى الفني من خلال كتابته للشعر الغنائي، وقد غنى كلماته عدد من الفنانين الخليجيين والعرب.