لم تُفلح مواطنة متغيبة منذ أربعة أعوام في التواري خلف شجرة بمنطقة القادسية، لتسقط في قبضة رجلي أمن انتابهما الشك في ارتباكها لدى رؤيتها الدورية، وجارٍ إخضاعها للتحقيق.
ووفقاً لمصدر أمني «أن عنصرين أمنيين تابعين لمخفر منطقة القادسية كانا يجوبان شوارع المنطقة ليلة أول من أمس، واشتبها في فتاة تتجول سيراً على الأقدام، في حالة ارتباك، وعندما اقتربا منها سارعت بدخول حديقة أحد المنازل، محاولةً التخفي بين أشجارها، غير أن رجلي الأمن تبعاها وانتزعاها من وراء الشجرة، وبالقبض عليها وطلب هويتها تبين أنها لا تحمل أي إثبات شخصية، ولدى إجراء البصمة التعريفية لها اتضح أنها مواطنة، ومتغيبة عن ذويها منذ العام 2014، ومُسجّل بحقها قضية تغيب في مخفر منطقة الأندلس، وصادر بحقها أمر ضبط وإحضار».
رجال المخفر تحفّظوا على المتغيبة للتحقيق معها في ملابسات تغيبها ومكان وجودها طوال الأعوام الأربعة، وكيفية معيشتها، تمهيداً لتسليمها إلى ذويها.