استطاع رجال مباحث الجهراء إغلاق 8 قضايا سرقة عن طريق الكسر و3 جرائم سلب بالإكراه وذلك بضبط مواطنين على خلفية ضبط وافد آسيوي أرشد عن المتهمين باعتباره يشتري مسروقاتهما، خاصة من الهواتف الذكية بأسعار زهيدة، ثم يقوم بإغلاقها بشكل نهائي ونقلها إلى موطنه حتى لا يكتشف أمره.
وأقر اللصان بأن الوافد يشتري الهواتف المسروقة بنصف قيمتها الحقيقية.
هذا، وكان ضبط اللصين عقب جهد كبير تم خلاله تتبعهما حتى ضبطا في منطقة الفردوس حيث يقيمان وذلك رغم ان معظم الجرائم ارتكبت في منطقة القيروان.
وبحسب مصدر أمني فإن تعدد جرائم سرقة المركبات مقابل ممشى القيروان دفع برجال المباحث إلى تشكيل فرقة لضبط اللصوص.
وخلال قيام إحدى دوريات المباحث برصد المنطقة تم الاشتباه في شخصين كانا يستقلان مركبة يابانية حيث تمت مطاردتهما ولكنهما تمكنا من الفرار.
وأضاف المصدر: تم التركيز على مركبة المتهمين وبعد التواصل مع قطاع المرور جرى تحديد هوية مالكها وتبين انه من قاطني الفردوس فتم ضبطه، وبالتحقيق معه اعترف بأنه وشخصا آخر ارتكبا جرائم سرقة وسلب، وأرشد عن شريكه وتبين ان الأول من أرباب السوابق في جرائم السرقة والمخدرات، فيما تبين ان الآخر دخل دائرة الإدمان مؤخرا وعثر معه على مواد مخدرة وأدوات التعاطي، وأرشدا عن محل في منطقة جليب الشيوخ يديره وافد آسيوي يشتري منهما مسروقاتهما.