أيدت محكمة الإستئناف حكم براءة مواطن من تزوير شهادات دراسية صادرة من المملكة العربية السعودية .
وكانت النيابة العامة قد اتهمت المتهم وهو مواطن موظف حكومي تقدم إلى قسم المعادلات بإدارة التعليم الخاص في وزارة التربية بطلب معادلة شهادتين احدهما ثانوية عامة وأخرى الصف الثاني الثانوي صادرتين من مدرستين في المملكة العربية السعودية وعند التدقيق عليها ورد كتاب من الملحقية الثقافية في سفارة السعودية يفيد بعدم صحة ماتضمنته الشهادتين .
وفيما أنكر المتهم مانسب إليه ، حضر المحامي عبدالعزيز العنزي عن المتهم وترافع شفاهة أمام محكمة الجنايات مؤكدا أن الاتهامات المرسلة ولايوجد أي دليل يقيني يدين المتهم متسائلا ” كيف يقوم موكلي بتزوير الشهادات وماحصل عليه من تقدير كان جيد ممايؤكد صحة دراسته وتأديته للاختبارات ولو كانت الشهادات مزورة لنال تقدير مرتفع وليس جيد .
وتابع العنزي :
ناهيك عن أن تحريات ضابط الواقعة خلصت إلى قيام المتهم بالانتساب في مدارس سعودية وقام باداء الاختبارات وتجاوزها بنجاح بالاضافة إلى خلو أوراق القضية من أدلة أركان التزوير.
واستجابت محكمة الجنايات للمحامي العنزي وقضت ببراءة المتهم من الاتهامات المسندة إليه وهو ماخلصت له محكمة الإستئناف بتأييد براءة المتهم ورفض طعن النيابة العامة .