تحفظ الأمنيون على طلقات كلاشنيكوف عُثر عليها في بر الرحيّة، وتبين أنها من مخلفات الغزو العراقي.
وكانت عمليات «الداخلية» تلقت بلاغاً من عمال إنشائيين أفادوا بعثورهم خلال أعمال الحفر على الطلقات مدفونة تحت الرمال، حيث حضر رجال الأمن، وبمعاينتها اتضح أنها من مخلفات الغزو، وتم تحريزها ونقلها إلى مكان آمن.