فقد سيطر رجال أمن حولي على مشاجرة حامية اندلعت بالقرب من مقهى في محافظة حولي بعدما أبلغ عنها رجل مباحث كان في دورية جوالة في المنطقة، وسُجّلت قضية تبادل ضرب في مخفر المنطقة وجارٍ الوقوف على ملابسات الواقعة التي اتضح أن وراءها أسباباً خاصة.
المباحثي كان في جولة أمنية اعتيادية على متن دوريته في إحدى مناطق محافظة حولي، واسترعى ناظريه شخصان يتبادلان الضرب العنيف ويستخدمان العصي والآلات الحادّة، فبادر بإخطار عمليات الداخلية، ليتوجه إلى الموقع أمنيون من حولي، وسيطروا على الشابين اللذين اتضح أنهما مواطنان، وقد أُصيب أحدهما بجرح قطعي في الرأس.
الأمنيون نقلوا المصاب إلى مستشفى مبارك واقتادوا الطرف الآخر إلى مخفر المنطقة، وبعد خضوع المصاب للعلاج وحصوله على تقرير طبي، سجلوا بحق الطرفين قضية تبادل ضرب، وفي التحقيق أصرا على ألا يكشفا عن أسباب العراك، مرددَين أن خلافاتهما سابقة، ووراءها أسباب خاصة، وجارٍ اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهما.