كشف المتحدث الرسمي للمؤسسة العامة للرعاية السكنية م. إبراهيم الناشي عن ارتفاع عدد حالات التخصيص على مشروع جنوب مدينة صباح الاحمد الإسكاني، إذ بلغ عدد المتقدمين حتى أمس 1894 متقدماً، وذلك بعد رفع أولوية التخصيص على المشروع حتى نهاية عام 2012.

وقال الناشي، في تصريح أمس، نتوقع أن يزداد التخصيص على المشروع في الأيام المقبلة، وخصوصا بعد انتهاء عطلة عيد الأضحى من جهة، وارتباط المستندات المطلوبة للتقديم بأكثر من مؤسسة حكومية من جهة أخرى، داعياً المواطنين الراغبين في التخصيص إلى سرعة تقديم الأوراق والمستندات المطلوبة حتى يتسنى للمؤسة إنجاز الإجراءات الإدارية الخاصة بإصدار قرار التخصيص.

وأضاف الناشي إن إصدار قرار التخصيص تسبقه مرور معاملة التقديم بمراحل التدقيق والمراجعة والاعتماد بداية من إدارة الطلبات مرورا بإدارة بدل الإيجار حتى إدارة التخصيص، مؤكداً انه كلما تمت دعوة تاريخ أحدث للأولوية زاد عدد الشريحة المخصصة.

استقبال الطلبات

وأوضح أن استقبال المتقدمين للمشروع يقتصر الآن على نهاية 2012، وبانتظار رفع الأولوية لاستقبال أصحاب الطلبات الحديثة، وذلك كله مرتبط بالأعداد المتقدمة للتخصيص، لافتاً إلى أن استقبال الطلبات يتم في مبنى المؤسسة الرئيسي في جنوب السرة يوميا من الساعة 2.30 حتى 5.30 مساء، وفي أوقات الدوام الرسمية بالأفرع الثلاثة: برج التحرير ومحافظة الجهراء ومركز ضاحية جابر العلي، الذي يعد أكثر الفروع استقبالا لطلبات التخصيص باعتباره الأقرب جغرافيا للمدينة، متوقعاً ان يتم فتح الفترة المسائية خلال الفترة المقبلة لاستقبال الطلبات بعد ارتفاع اعداد المواطنين للتخصيص لتجنب الزحام من المتقدمين.

مشروع متميز

وعن تميز “جنوب مدينة صباح الأحمد” عن غيرها من المدن، قال الناشي إنها تتميز بالتخطيط العمراني وتوزيع قسائم المشروع، والمداخل والمخارج، والطرق المحيطة التي تطورها جهات الدولة وهي الطرق الثلات الرئيسية الواصلة إلى المدينة، مؤكدا أن المشروع يتميز أيضاً بقربه من مدينة قاربت على اكتمال مبانيها العامة وخدماتها وهي مدينة صباح الاحمد.

وعن تخضير المدينة، قال إن ذلك سيكون ميزة إضافية لها، إذ سيتم إيجاد مسطحات خضراء وممرات مزروعة بجانب الحزام الشجري كمصد للرياح والرمال المتحركة، وهو مخصص له مساحة في المدن الجديدة وفق الدراسات التي تتم في مرحلة التخطيط والتصميم لمعرفة اتجاهات الرياح.

وذكر أن المؤسسة العامة للرعاية السكنية تعكف حاليا على وضع اللمسات على جدول التوزيع بما يتضمنه ذلك من مراحل الإعلان وتسليم البطاقات وجلسات الاحتياط وجلسات القرعة، مبينا أن ذلك يعتمد أيضا على الأعداد المتقدمة.

وبشأن الراغبين في التخصيص الموجودين في الخارج للدراسة أو العلاج أو في بعثات دبلوماسية، قال إن تخصيصهم يتطلب حضورهم إلى المؤسسة قبل سفرهم لمعرفة الصيغة القانونية لعمل توكيل خاص لمن يرغبون في التقديم بدلا منهم، ثم توثيق ذلك التوكيل في السفارة الكويتية الموجودة في البلد الموجودين به، مع إثبات سبب السفر أو الوجود بالخارج.