شرع رجال مباحث الأحمدي في التواصل مع رقم هاتف يبدأ برقم 5 ويعود لإحدى الشركات، وذلك لمعرفة هوية صاحب الهاتف وما إذا كان شابا أم فتاة، على أن يتم مواجهة صاحب رقم الهاتف بالمزاعم المتعلقة بتحريض شاب على الفسق والفجور عبر الهاتف.
وجاءت خطوات المباحث عقب تسجيل قضية إساءة استخدام هاتف وتحريض على الفسق والفجور في مخفر الأحمدي.
وكان مواطن عشريني يسكن في شرق الأحمدي قد أبلغ المخفر بأنه تعرض للإساءة خلال مكالمات هاتفية، وقدم الرقم الصادرة منه تلك المكالمات، وقدم لرجال المخفر هاتفه الذي تلقى المكالمات وبه صورة تحرّض على الفجور، فتم تسجيل قضية.