اقتيد وافد سوري إلى مخفر الأحمدي نقلا من إحدى الإدارات التابعة لوزارة الداخلية على خلفية قضية قذف وإساءة استخدام هاتف.
وجاء توقيف السوري على خلفية قيامه بتصوير مواطنة خلال وجودها في غرفة رئيس قسم برتبة مقدم.
وفي التفاصيل، فإن مواطنة أربعينية تسكن في جنوب الأحمدي وتعمل في إحدى إدارات الداخلية تقدمت لمخفر المنطقة متهمةً وافداً سورياً بتصويرها خلال وجودها في مكتب رئيس القسم الذي تعمل به.
وأضافت أن الوافد المدعى عليه قام بنشر المقطع الذي صوّره وقام بقذفها متهماً إياها بالاختلاء مع رئيسها وهو ما لم يحدث، وجار التحقيق مع المتهم في الاتهامات المنسوبة إليه.