أحيلت جثة عاملة إثيوبية إلى الطب الشرعي، بعد وفاتها في مسكن كفيلها، ووجود كدمات على جثتها، وآثار دماء بالقرب منها.
عمليات وزارة الداخلية كانت تلقت بلاغاً من مواطن عن وفاة إثيوبية تعمل لديه داخل مسكنه، فانطلق إلى المكان رجال الأمن وفنيو الطوارئ الطبية وعند وصولهم ومعاينة الجثة وجدوا فيها كدمات عدة، إضافة إلى بقع دماء، وبالاستفسار من الكفيل عن مصدر الدماء، أنكر معرفته بها، وذكر أن زوجته اكتشفت وفاتها مصادفة، وأبلغته بالأمر فقام بالاتصال على العمليات.
وأفاد مصدر أمني بأن «الأمنيين أبلغوا وكيل النائب العام بملابسات الواقعة، فأمر بتسجيل قضية (جناية اشتباه قتل)، وأحيلت الجثة إلى الطب الشرعي لإجراء الفحوصات اللازمة، والإيعاز للمباحث بالتحري للوقوف على أسباب وملابسات الوفاة».