سجلت مصرية تقيم في الكويت قضية خيانة أمانة بحق مواطنها، بعدما سلمته «فريزر» لتوصيله إلى ذويها، وباستدعائه والتحقيق معه نفى ما نُسب إليه، وذكر أنه تم التحفظ عليه في الجمارك المصرية لدفع مبلغ يعادل 200 دينار لمكتب التخليص الجمركي.
الشاكية قصدت أحد المخافر وأبلغت بأنها قامت بإعطاء أحد أبناء جاليتها أغراضاً شخصية و»فريزر» لشحنها إلى مصر، وفوجئت بأنه قام بتسليم الأغراض، باستثناء «الفريزر»، وذكرت أنها اتصلت به، لكنه لم يرد، وزوّدت رجال الأمن ببياناته، وسجّلت بحقه قضية خيانة أمانة.
رجال الأمن أحالوا القضية إلى المباحث، وباستدعاء المشكو في حقه والتحقيق معه، أنكر التهمة وقال إنه تسلّم الأغراض وأوصلها بالكامل، إلا أن الفريزر تمت التحفظ عليه، بسبب إصرار مكتب التخليص الجمركي على دفع مبلغ يعادل 200 دينار مقابل السماح بعبوره، ولم يتمكن من السداد.
وأفاد مصدر أمني بأنه «تبين من خلال التحريات صدق أقوال المتهم، خصوصاً بعدما أثبت أنه قام بتسليم الأمانات التي كانت بحوزته لأسرة الشاكية، ولم يستطع تمريرالجهاز، وجارٍ استكمال التحقيقات في ملابسات الواقعة تمهيداً لاتخاذ الإجراءات اللازمة».