كشفت كاميرات المراقبة الأمنية في المدينة التجارية بالكويت زيف إدعاءات وافد مصري ادعى قيام عصابة تقود مركبة رباعية بخطفه والاعتداء عليه وسلبه مبلغ 60 ألف دينار، كان قد سحبها من البنك لصالح الشركة التجارية التي يعمل مندوباً لديها.
وقال مصدر أمني لـ«القبس الإلكتروني» إن الرواية التي ذكرها المندوب بخطفه من أمام البنك الذي سحب منه 60 ألف دينار لصالح الشركة -حسب زعمه- تكشفت بسبب أن رجال المباحث طلبوا تسجيل كاميرات المراقبة وإحداها مثبتة فوق أماكن كاشفة، وراقبوا الكاميرات ليظهر الوافد وهو يخرج من البنك ويستقل «تاكسي جوال» نقله إلى منطقة خيطان التي يقطنها.
وأضاف المصدر«بمواجهة المندوب بتسجيل الكاميرات صعق من الصدمة ليقر بكذب روايته وبأنه أخذ الـ 60 ألف دينار وحولها لبلده في مصر، قائلا « الفلوس اتحولت لمصر ولو تقطعوني حتت مش حرجعها».
وقال المصدر إن الأموال لا تزال بالكويت لأنه من الصعب تحويل مثل هذا المبلغ أو تهريبه، ناهيك أنه تم التدقيق على عمليات التحويل ولم يتم العثور على هذا التحويل، وجاري التحقيق مع المتهم لحين الاعتراف بمكان الأموال.