داهم رجال الإدارة العامة للمباحث الجنائية وتحديدا رجال مباحث كبد مخيما مشبوها في منطقة بر اللياح حوّله شخص من غير محددي الجنسية ومن أرباب السوابق إلى وكر لتخزين المسروقات سواء كانت آليات مختلفة أو سيارات وشاحنات وبقيات وكرفانات الى جانب مواتير كهرباء والكترونيات.
هذا وتم ضبط «البدون» وتوقيف عدد من أشقائه للوقوف على علاقاتهم بالمسروقات التي عثر عليها داخل المخيم.
ووصف مصدر امني المخيم بأنه أشبه بمغارة علي بابا من كثرة المسروقات وتنوعها وتم التحفظ على ادوات تعاط وبقايا خمور مستوردة بما يكشف ان المتهم كان يستضيف أشقياء داخل المخيم ويقيمون سهرات ماجنة.
واستنادا إلى مصدر امني فإن معلومات وردت الى مباحث كبد تفيد بوجود مخيم مخالف يستغل في تخزين المسروقات.
فتم تشكيل فريق لجمع التحريات التي اكدت صحة المعلومات، فقام رجال المباحث قبل المداهمة بتعطيل كاميرات المراقبة التي زود بها المتهم محيط المخيم تحسبا لأي مداهمة امنية، حيث عثر بداخله على مسروقات كثيرة ومتنوعة وتضم بقيات وسيكلات ومركبات وشاحنات وكذلك مواتير كهرباء وأجهزة الكترونية.
وحرص رجال المباحث ان تتم المداهمة والمتهم داخل المخيم، حيث تمكنوا من ضبطه، كما تم توقيف اشقائه للتحقيق معهم حول ما اذا كانوا يشاركون شقيقهم في جرائمه ام لا؟