حذر فريق من الباحثين بجامعة كاليفورنيا الأمريكية من تناول الطعام والوجبات الخفيفة خلال وقت متأخر من الليل، لأن ذلك قد يتسبب فى حدوث مشاكل كبيرة بالذاكرة ويحد من القدرة على التعلم.وقال الباحثون إن تناول الطعام فى غير أوقاته المحددة وتأخير الوجبات إلى ما بعد منتصف الليل أى فى الفترة التى من المفترض أن يتم تخصيصها للنوم يساهم فى تغيير فسيولوجيا الدماغ ويُحدث خللاً ملحوظاً فى منطقة الحصين بالمخ المتحكمة فى الذاكرة والمسئولة عن تخزين المعلومات.

وأضاف الباحثون أن تلك الاضطرابات الغذائية تساهم فى الإضرار بنظام الأيض والتمثيل الغذائى للجسم “ميتابوليزم metabolism”، وقد يؤدى للإصابة بمقدمات مرض السكر. ومن جانبه أوضح الدكتور داون لو، خبير طب النوم بجامعة كاليفورنيا والمشرف الرئيسى على الدراسة أنهم توصلوا لأول دليل علمى يربط بين تناول الوجبات الرئيسية فى وقت خاطئ من اليوم، وبين الإصابة بمشاكل الذاكرة واضطرابات التعلم.. ونشرت هذه النتائج بالمجلة الطبية “eLife”.