أطاح رجال أمن الدولة بأحد عناصر تنظيم داعش، وتبين أنه كويتي أربعيني يعمل في إحدى الوزارات.وكانت التحريات قد دلت على تورط الداعشي من خلال استقطاب الشباب وحثهم على الانضمام الى تنظيم الدولة الاسلامية وعمل دعاية ايجابية للتنظيم من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

وبينت التحريات أن المشتبه به يمتلك موهبة في إدارة المواقع الإلكترونية وكان يتخفى تحت اسماء مستعارة، وبعد رصده ومتابعته من خلال كمين نوعي ناجح، تم تحديد بياناته وإلقاء القبض عليه، حيث تبين أن التنظيم كلفه بدور إعلامي والتحريض من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.